Press Releases

AUB تطلق “مركز المعرفة لأبحاث النرجيلة” التابع لمنظمة الصحة العالمية
ضمن فعاليات المؤتمر الدولي الثالث لبحوث تدخين النرجيلة
 
أقيم حفل إطلاق “مركز المعرفة لأبحاث النرجيلة” التابع لمنظمة الصحة العالمية (WHO) في “أوديتوريوم بطحيش” في قاعة “وست هول” في الجامعة الأميركية في بيروت(AUB) ؛ وذلك خلال “المؤتمر الدولي الثالث لبحوث تدخين النرجيلة” الذي نظمته كلية العلوم الصحية في الجامعة الأميركية في بيروت، بالتعاون مع المركز السوري لأبحاث التدخين  (SCTS)، وبرعاية المعهد الوطني لتعاطي المخدرات في الولايات المتحدة الأميركية .(NIDA)
 
حضر حفل إطلاق المركز الذي يعد الثالث من نوعه في العالم، والأول في الشرق الأوسط، عميد كلية مارون سمعان للهندسة والعمارة في الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور ألان شحادة ممثلاً رئيس الجامعة الدكتور فضلو خوري وعميد كلية العلوم الصحية الدكتور إيمان نويهض والعميد المساعد لشؤون كلية الطب في الجامعة الأميركية في بيروت ورئيس قسم علم الأمراض والطب المخبري في المركز الطبي للجامعة ومدير مركز المعرفة لأبحاث النرجيلة الدكتور غازي زعتري ورئيس فريق أمانة اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ (WHO FCTC) بشأن الإبلاغ وإدارة المعرفة الدكتور تيبور سيلاغي، وغيرهم من الباحثين والخبراء والمهتمين.
 
في البدء كلمة ترحيب للأستاذة المشاركة في كلية العلوم الصحية في الجامعة الاميركية في بيروت ورئيسة فريق عمل مبادرة “الجامعة الأميركية في بيروت خالية من التبغ 2018” الدكتورة ريما نقاش، قالت فيها “أملنا أن يحقق هذا المركز المعرفي، بدعم من جميع أصحاب المصلحة المعنيين، أهدافه المحددة في تقييم ونشر المعرفة عن تدخين النرجيلة من خلال منصات افتراضية لتبادل المعلومات، وتنظيم أنشطة لتبادل هذه المعلومات والخبرات، وتقديم المشورة للهيئات التنظيمية حول اجراءات المكافحة الفعالة للحد من هذا الوباء المتزايد “.
 
بعدها، توجه الدكتور زعتري إلى الحضور بكلمة فقال “إن مركز المعرفة هنا هو لتقييم الوضع وتبادل المعارف وإنشاء منصات لتبادل هذه المعلومات وعقد ورش عمل للهيئات التنظيمية -ونحن بحاجة إلى ترجمة هذا الأمر -فنأخذه من مستوى معين من المعرفة، إلى الأنظمة الفعالة التي سوف تخدم البشرية في نهاية المطاف. وهذه حالة مقلقة جدا هنا، ويسعدني في النهاية أننا نقف اليوم راسخين مع إرادة قوية لمكافحة الوباء الرهيب، ذو وجه قبيح آخر هو النرجيلة، الذي مزق مجتمعاتنا وألحق ضررا خطيرا برفاه جيل الشباب لدينا.”
 
ثم كانت كلمة الدكتور شحادة الذي شدد على أنه “في مجال مكافحة التبغ، تواصل الجامعة الأميركية في بيروت في القيادة والابتكار والخدمة.” وقال ” قبل عدة سنوات أصبحت أول حرم جامعي في لبنان يحظر التدخين إلا في المناطق المخصصة لذلك في الهواء الطلق. في شهر كانون الثاني هذا، سوف تصبح خالية تماما من التبغ، حتى في الأماكن التابعة لها خارج الحرم الجامعي. وسوف تصبح مكانا باردا جدا لصناعة التبغ، والتي لن يسمح لها بتمويل البحوث، ولا توظيف الطلاب من خلال الخدمات المهنية لدينا، ولا الإعلان عن المنتجات بشكل مباشر أو غير مباشر في الحرم الجامعي. إن مركز علاج السرطان لدينا يتدفق بشكل كبير بالأضرار البشرية لحملات صناعة التبغ الطويلة التي استمرت لعقود من أجل ربط المزيد من المستهلكين، وخاصة الشباب.”
 
أما الدكتور سيلاغي فتحدث بدوره قائلاً إن استهلاك التبغ هو “إلى حد بعيد، أكبر سبب للوفاة التي يمكن تفاديها في جميع أنحاء العالم”، وقال أيضا أن “نتائج تدابير مكافحة التبغ كانت متفاوتة، وأن استهلاك التبغ في منطقة شرق البحر المتوسط، بما في ذلك لبنان، لا يزال مرتفعا بعناد”. وتحدث عن تدخين النرجيلة الذي هو في ازدياد بشكل واضح، خاصة بين فئة الشباب، وليس فقط في الشرق الأوسط ولكن أيضا في أجزاء أخرى من العالم، وتابع قائلاً:”هذا تهديد خبيث وعلينا أن نأخذه على محمل الجد حقا. ويعتقد العديد من المستخدمين أن دخان التبغ الناتج عن النرجيلة هو أقل ضررا من الدخان الناتج عن السجائر، مما يشير إلى أن لدينا تحديات تعليمية ضخمة أمامنا. نحن بحاجة إلى معرفة المزيد عن هذا التهديد وآثاره، ونحن بحاجة إلى نشر المعرفة إلى ما وراء المنطقة.”
 
وأضاف سيلاغي “نحن في أمانة اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ، يسرنا أن نتعاون مع الجامعة الأميركية في بيروت وأن نساعد هذا المشروع ليصبح حقيقة واقعة. فهو يتيح للعالم أجمع أن يستفيد من الخبرات التي طورتها الجامعة الأميركية في بيروت على مدى سنوات عديدة في هذا المجال.” ثم قال “لا يمكنني أن أفكر بشريك أفضل لهذا المشروع من عالم الأورام المتميز ورئيس الجامعة الأميركية في بيروت فضلو خوري، الذي كرس حياته لمكافحة السرطان.”
 
وخلال حفل الإطلاق تم عرض شريط فيديو لتلخيص العمل البحثي الواسع النطاق والمتعدد التخصصات بشأن تدخين النرجيلة، الذي تم القيام بها في الجامعة الأميركية في بيروت لأكثر من عقد، مؤهلا الجامعة كمركز المعرفة لأبحاث النرجيلة التابع لمنظمة الصحة العالمية.
 
ونشير إلى أن المؤتمر الدولي لبحوث تدخين النرجيلة في الجامعة الأميركية في بيروت قد أقيم على مدى يومين، بعنوان “ترجمة أدلة البحث عن تدخين التبغ بواسطة النرجيلة إلى ممارسة وسياسة وتنظيم”، جامعاً باحثين وخبراء مشهورين عالمياً في مجال مكافحة التبغ وتدخين النرجيلة والدعوة إلى الصحة العامة، هذا بالإضافة إلى صانعي السياسات، ومنظمات المجتمع المدني، ووسائل الإعلام. وهدف المؤتمر إلى تبادل الأدلة الحديثة بشأن التدخلات الهادفة إلى مكافحة تدخين التبغ بواسطة النرجيلة في لبنان والعالم؛ ولمناقشة العقبات والخيارات في ترجمة المعارف والأدلة إلى سياسات، وفي فرضهم مستخدمين الفرض الضعيف للقانون 174 كمثال. وأقر المشاركون بالحاجة إلى بناء وتعزيز التعاون والشراكات الدولية. سبقت المؤتمر ورشة عمل تدريبية لمدة يوم واحد، تمحورت حول بحوث التنفيذ، حيث تم إبراز الدور الهام للبحث العملي المنحى في دعم السياسات والتدخلات الفعالة لمكافحة التبغ. وقد قام المعهد الوطني للسرطان في الولايات المتحدة الأميركية (NCI)، والمعهد الوطني لتعاطي المخدرات، والجامعة الأميركية في بيروت بتنظيم ورشة العمل.
 
 
AUB launches the “WHO Knowledge Hub for Waterpipe Research”
at the Third International Conference on Waterpipe Tobacco Smoking Research
 
A ceremony to launch the World Health Organization (WHO) Knowledge Hub for Waterpipe Research was held at AUB’s West Hall in Bathish Auditorium during the “Third International Conference on Waterpipe Tobacco Smoking Research,” which was organized by AUB’s Faculty of Health Sciences (FHS) in collaboration with the Syrian Center for Smoking Research, and supported by the National Institute of Drug Abuse in the United States.
 
The launching ceremony for this knowledge hub, which is the third of its kind in the world and the first in the Middle East, was attended by Dr. Alan Shihadeh, dean of the Maroun Semaan Faculty of Engineering and Architecture at AUB, who represented AUB President Dr. Fadlo R.  Khuri. The event was also attended by FHS Dean Dr. Iman Nuwayhid, Dr. Ghazi Zaatari, associate dean for faculty affairs at AUB’s Faculty of Medicine, chairperson of the Department of Pathology and Laboratory Medicine at AUBMC, and director of the Knowledge Hub for Waterpipe Research; and by Dr. Tibor Szilagyi, team leader of reporting and knowledge management of the WHO Framework Convention on Tobacco Control (FCTC) Secretariat. Other researchers, experts, and stakeholders attended the launching ceremony as well.
 
In the beginning, a welcoming address was given by Dr. Rima Nakkash, FHS associate professor and chair of the Tobacco-Free AUB 2018 Task Force. She said: “It is our hope that with the support of all the concerned stakeholders, this knowledge hub meets its set objectives in assessing and disseminating the knowledge on waterpipe smoking through virtual platforms of informational exchange, organizing activities to share this information and experiences, and advising regulatory bodies on effective control measures to curb this growing epidemic.”
 
Dr. Zaatari then addressed the audience with his speech saying: “The knowledge hub here is for assessing the situation, sharing knowledge, creating platforms for exchange of this information, holding workshops for regulators – we need to translate this – taking it from one level of knowledge to bring in effective regulations that will ultimately serve humanity. This is a very alarming situation here, and I am glad ultimately that today we are standing firm and with a strong drive in combating the horrible epidemic with yet another ugly face, which is the waterpipe, that has torn our communities and seriously harmed the wellbeing of our young generation.”
 
Dr. Shihadeh then spoke saying that “in the domain of tobacco control, AUB continues to lead, innovate, and serve.” He added: “Several years ago it became the first university campus in Lebanon to ban smoking except in designated outdoor areas. This January it will become entirely tobacco free, even in its off-campus venues.  And it will be a very cold place for the tobacco industry, which will not be allowed to fund research, nor to recruit students through our career services, nor to promote products directly or indirectly on campus. Our cancer treatment center is over-flowing with the human collateral of the tobacco industry’s decades-long campaigns to hook more consumers, especially youth.”
 
In his turn, Dr. Szilagyi said that tobacco consumption is “by far the biggest cause of preventable death worldwide.” He also said that “the results of anti-tobacco measures have been uneven and that in the eastern Mediterranean region, including Lebanon, tobacco consumption remains stubbornly high.” Szilagyi then spoke about waterpipe smoking being evidently on the rise, especially among the youth, and not only in the Middle East but also in other parts of the world.
 
“This is an insidious threat and we have to take it very seriously indeed. Many users believe that water-pipe tobacco smoke is less harmful than smoke from cigarettes, suggesting we have a huge educational challenge ahead of us. We need to know more about this threat and its effects, and we need to spread the word beyond the region,” said Szilagyi. “We at the FCTC Secretariat are delighted to join hands with the AUB and help this project to become a reality. It allows the whole world to benefit from the expertise that AUB has developed over many years in this area.” He continued: “I can think of no better partner for this venture than the distinguished oncologist and AUB President Dr. Fadlo R. Khuri, who has devoted his life to the fight against cancer.”
 
During the launching event, a video was presented highlighting the extensive and multidisciplinary research work on waterpipe smoking that was carried out at AUB for more than a decade qualifying AUB as WHO’s Knowledge Hub for Waterpipe Research.
 
The two-day International Conference on Waterpipe Tobacco Smoking Research at AUB was headlined “Translating waterpipe tobacco smoking research evidence into practice, policy and regulation.” It brought world renowned researchers and experts on tobacco control, waterpipe smoking, and public health advocacy, together with policy makers, civil society organizations, and media, to share recent evidence on interventions aimed at combating waterpipe tobacco smoking in Lebanon and globally; and to discuss obstacles and options in translating knowledge and evidence into policies and in enforcing them using the poor enforcement of Law 174 as an example. The participants acknowledged the need to build and strengthen international collaborations and partnerships. The conference was preceded by a one-day training workshop on implementation research which highlighted the important role of action-oriented research in supporting effective tobacco control policies and interventions. The workshop was organized by the National Cancer Institute, the National Institute of Drug Abuse in the US, and AUB.