AUB Holds the WHO World No Tobacco Day 2020 Award Ceremony

WHO World No Tobacco Day 2020 Award to Dr. Ghazi Zaatari
May 26, 2020
“Youth Anti-Smoking” VIRTUAL awareness competition 2020 with AMALOUNA NGO at AUB
August 3, 2020

Beirut: 9-7-2020

AUB Holds the WHO World No Tobacco Day 2020 Award Ceremony

On Tuesday, July 7, 2020, the American University of Beirut (AUB) held the distribution
ceremony of the World Health Organization (WHO) World No Tobacco Day 2020 Award under
the slogan ‘Protecting youth from industry manipulation and preventing them from tobacco and
nicotine use’. The prestigious award was granted to this year’s winner in the Eastern
Mediterranean Region (EMRO), Dr. Ghazi Zaatari, Interim Dean of the Faculty of Medicine at AUB.
The ceremony was attended by WHO representative in Lebanon, Dr. Iman Shankiti, AUB
president, Dr. Fadlo R. Khuri, the Coordinator of the AUB-Tobacco Control Research Group,
Dr. Rima Nakkash, WHO members, dignitaries, AUB leadership, family, and friends. Safe
physical distancing measures were maintained throughout the event. The ceremony was also
broadcasted live on WebEx. Several WHO regional and international members joined the
ceremony and gave live testimonies reflecting on Dr. Zaatari’s mentoring skills, achievements,
and role as an instrumental member of the organization.
In his speech, President Khuri said, “Dr. Zaatari is a distinguished and determined scholar and an
advocate for a tobacco-free tomorrow like few others. We are grateful for his outstanding
contributions, both past and current, related to tobacco control, tobacco product regulation, and
the health effects of traditional and novel tobacco products. All this despite the difficult
circumstances that the university, the country, and the world have been going through in 2020.”
He added, “AUB is doing everything possible to support our committed scholars, as well as
physicians, so that their contributions continue, and their visions for a better world and a brighter
future become a reality, and so that they can continue to mentor the next generation of stellar students.”

Dr. Shankiti welcomed the audience and announced that Dr. Zaatari has received the award in
recognition for his efforts in taking action against smoking. She indicated that the WNTD
Award recognizes individuals or institutions in each of the six WHO Regions based on their
outstanding contribution to the advancement of the policies and measures contained in the WHO
Framework Convention on Tobacco Control and its guidelines, particularly in relation to the
theme of World No Tobacco Day. In her address, Dr. Shankiti noted that the WHO will always
support the efforts of the Lebanese Ministry of Public Health, the American University of Beirut,
and all institutions and partners in the fight against smoking, to expand the implementation of all
the provisions of the WHO agreement in Lebanon. Dr. Shankiti congratulated Dr. Zaatari, AUB,
and Lebanon on an award well deserved at the end of her address.
A renowned pathologist for his distinguished efforts and investigative work on tobacco control,
tobacco product regulation, Dr. Zaatari has participated in several civil society activities and
served as an expert and speaker on tobacco control and tobacco product regulations at numerous
regional and international meetings and congresses.

Dr. Zaatari’s journey with the WHO started in 2004 when he joined the Geneva-based WHO
Tobacco Free Initiative (TFI) and its Study Group on Tobacco Product Regulation (TobReg). In
2008, Dr. Zaatari was appointed by WHO Director General as Chair of TobReg, a position he
continues to hold until the present day. The work that he is overseeing at TobReg has culminated
in publishing several WHO Technical Reports on Tobacco Product Regulation as well several
advisories. After TobReg, in 2005, Dr. Zaatari served on the Executive Committee of the WHO
Tobacco Laboratory Network (TobLabNet) and as of 2008, he attends the Conference of the
Parties (COP) to the WHO FCTC, held every two years. In 2016 and under his joint initiative
with Dr. Vera De Costa E. Silva, the Head of the Convention Secretariat of FCTC, AUB,
represented by President Fadlo Khuri, signed a memorandum of understanding to have AUB
designated as a global Knowledge Hub (KH) for Waterpipe Tobacco Smoking. At present, Dr.
Zaatari serves as its director.

In her turn, Dr. Rima Nakkash said, “Dr. Zaatari made his mark in the field of tobacco control
contributing to moving knowledge forward on many fronts due to his involvement at global,
regional, and national level and leading multiple tobacco control efforts.”
In his final speech, Dr. Zaatari thanked the curators for this ceremony and highlighted the efforts
of the American University of Beirut and its effective role in tobacco control. He said, ” I leave
you with this pondering question: the pandemic of the coronavirus has caught the attention of all
world leaders turned our world upside down and has claimed the lives of more than half a
million people. Yet, there is a pandemic of bigger magnitude, that of tobacco, which is
claiming the lives of 8 million people a year including an estimated 5000 Lebanese and one
billion by the end of the century but sadly many leaders and decision-makers remain watchful
bystanders lacking the resolve to turn around this disastrous tide.”

Please check all the pictures of the ceremony on this link: https://www.facebook.com/media/set/?vanity=waterpipeKH&set=a.1206847746318393

About AUB
Founded in 1866, the American University of Beirut bases its educational philosophy, standards,
and practices on the American liberal arts model of higher education. A teaching-centered
research university, AUB has more than 900 full-time faculty members and a student body of
about 9,100 students. AUB currently offers more than 120 programs leading to bachelor’s,
master’s, MD, and PhD degrees. It provides medical education and training to students from
throughout the region at its Medical Center that includes a full-service 420-bed hospital.

 

الجامعة الأميركية في بيروت تحتفل بتوزيع جائزة منظمة الصحة العالمية لليوم العالمي لمكافحة التبغ لعام 2020

أقامت الجامعة الأمريكية في بيروت نهار الثلاثاء 7 تموز 2020 ، حفل توزيع جائزة منظمة الصحة العالمية لليوم العالمي لمكافحة التبغ لعام 2020 تحت شعار”حماية الشباب من التلاعب الصناعي ومنعهم من استخدام التبغ والنيكوتين” للحائزعلى جائزة اليوم العالمي للإمتناع عن التدخين عن منطقة شرق المتوسط العميد المؤقت لكلية الطب في الجامعة الأميركية في بيروت وأستاذ الباثولوجيا (علم الأمراض) والطب المخبري، الدكتور غازي الزعتري.

شارك في الحفل ممثلة منظمة الصحة العالمية في لبنان، الدكتورة إيمان الشنقيطي، ورئيس الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور فضلو خوري، وعدة أعضاء من منظمة الصحة العالمية ومنسقة مجموعة أبحاث مكافحة التبغ في الجامعة الأميركية في بيروت الدكتورة ريما نقاش، إلى جانب الإداريين في الجامعة والشخصيات وأفراد من المجتمع. وقد التزم الحضور بالحفاظ على مسافة آمنة. وتم بث الحفل عبر تطبيق ويبكس حيث انضم إلى الحضورعدة أعضاء من منظمة الصحة العالمية في المنطقة والعالم وشاركوا من خلال شهادات حية أكدت على المهارات التوجيهية التي يتمتع بها الدكتور الزعتري بالإضافة إلى إنجازاته المتعددة ودوره الريادي في المنظمة.

وقال رئيس الجامعة الدكتور فضلو خوري في كلمته: “إن الدكتور الزعتري عالم مميز وحازم ومدافعٌ قلّ مثيله عن مستقبل خال من التبغ. إنه لشرف عظيم لنا جميعا ً أن يتم تكريم إنجازاته عبر جائزة منظمة الصحة العالمية لليوم العالمي للإمتناع عن التدخين للعام 2020.” وتابع: “نحن ممتنون لمساهماته البارزة، في الماضي والحاضر، فيما يتعلق بمكافحة التبغ، وتنظيم منتجات التبغ، والآثار الصحية لمنتجات التبغ التقليدية والجديدة. كل هذا على الرغم من الظروف الصعبة التي تمر بها الجامعة والبلد والعالم في عام 2020.”

واضاف الدكتور فضلو خوري: “إن الجامعة الأميركية في بيروت تبذل كل ما في وسعها لدعم العلماء الملتزمين، وكذلك الأطباء، حتى تستمر مساهماتهم، وتصبح رؤيتهم لعالم أفضل ومستقبل أكثر إشراقاً حقيقة واقعة، حتى يتمكنوا من مواصلة توجيه الجيل القادم من الطلاب المتفوقين.”

بدورها رحبت الدكتورة الشنقيطي بالحضور وأعلنت أن الدكتور الزعتري حصل على الجائزة تقديراً لجهوده في اتخاذ إجراءات ضد التدخين. وذكرت أن جائزة منظمة الصحة العالمية لليوم العالمي لمكافحة التبغ تمنحها منظمة الصحة العالمية كل عام في كل إقليم من أقاليم منظمة الصحة العالمية الست تقديراً للأفراد أو المؤسسات على المساهمات البارزة في النهوض بالسياسات والتدابير الواردة في اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ ومبادئها التوجيهية. وأشارت الدكتورة الشنقيطي في كلمتها إلى أن منظمة الصحة العالمية ستدعم دائماً جهود وزارة الصحة العامة والجامعة الأميركية في بيروت وجميع المؤسسات والشركاء في مكافحة التدخين، لتوسيع تنفيذ جميع أحكام اتفاقية منظمة الصحة العالمية في لبنان. وهنأت الدكتورة الشنقيطي في نهاية كلمتها الدكتورغازي الزعتري والجامعة الأميريكية في بيروت ولبنان على هذا الإنجاز.

بدأت رحلة الدكتور الزعتري مع منظمة الصحة العالمية في عام 2004 عندما انضم إلى مبادرة منظمة الصحة العالمية للتحرر من التبغ ومقرها جنيف وفريق الدراسة المعني بتنظيم منتجات التبغ. في العام 2005، عمل الدكتور الزعتري في اللجنة التنفيذية لشبكة مختبرات التبغ التابعة لمنظمة الصحة العالمية (TobLabNet) وفي العام 2008 تم تعيين الدكتور الزعتري من قبل المدير العام لفريق الدراسة المعني بتنظيم منتجات التبغ كرئيس TobReg وهو منصب ما زال قيماً عليه حتى اليوم. توج العمل الذي يشرف عليه في TobReg بنشر العديد من التقارير التقنية لمنظمة الصحة العالمية بشأن تنظيم منتجات التبغ وكذلك العديد من النصائح. ومنذ العام 2008 يتابع العمل عن قرب عبر حضور اجتماعات مؤتمر الأطراف التابع لأمانة مؤتمر اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية لمكافحة التبغ (FCTC) والذي يعقد مرة كل سنتين. وفي العام 2016، وفي إطار مبادرته المشتركة مع الدكتورة فيرا دي كوستا إ. سيلفا، رئيسة أمانة الاتفاقية في المؤتمر، تم توقيع مذكرة تفاهم مع الجامعة الأميركية في بيروت، ممثلة برئيسها الدكتور فضلو خوري، لجعل الجامعة مركزاً عالمياً للمعرفة (KH) حول تدخين النارجيلة. وفي الوقت الحالي، يشغل الدكتور الزعتري منصب هذا المركز.

وقالت الدكتورة ريما نقاش: ” لقد وضع الدكتور زعتري بصمته في مجال مكافحة التبغ وساهم في دفع المعرفة إلى الأمام على عدة جبهات بسبب مشاركته على المستوى العالمي والإقليمي والوطني وقيادة جهود مكافحة التبغ المتعددة.”

وبدوره، شكر الدكتور الزعتري القيمين على هذا الحفل وسلط الضوء على جهود الجامعة الأميركية في بيروت ودورها الفعال في مكافحة التبغ. وقال: “أترككم اليوم مع هذا السؤال المتأمل: لقد اجتذبت جائحة فيروسكورونا انتباه جميع قادة العالم، وقلبت عالمنا رأساً على عقب، وأدت إلى مقتل أكثر من نصف مليون شخص. ومع ذلك ، هناك وباء أكبر حجمًا، وهو انتشار التبغ، الذي يحصد أرواح 8 ملايين شخص سنوياً بما في ذلك ما يقدر بنحو 5000 لبناني ومليار شخص بحلول نهاية القرن، ولكن للأسف لا يزال العديد من القادة وصناع القرار يقفون متفرجين. فنحن تفتقر إلى العزم على تغيير هذا المد الكارثي.”